الفنون المسرحية و الموسيقى kHaLeD aHmad aLsAyEd
نتمنى لكم المتعة والفائدة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» لمحبي فن المسرح الجميل صدر اخيرا مسرحية " انا ارهابي "
السبت نوفمبر 30, 2013 5:57 am من طرف ايمن حسانين

» لقاء تليفزيونى للكاتب المسرحى / ايمن حسانين
الإثنين نوفمبر 04, 2013 3:20 am من طرف ايمن حسانين

» أحلى عيد لأغلى مموشة
الأحد ديسمبر 09, 2012 8:30 am من طرف FOX

» احترت في هذا العيد هل أعلن فرحي للمعايدة أم أعلن الحداد ؟!
الإثنين نوفمبر 07, 2011 10:15 am من طرف NoUr kasem

» محمود درويش . . تكبر تكبر
الخميس أكتوبر 27, 2011 8:56 am من طرف NoUr kasem

» المخلـــــــــــــــــــــص
الأحد أكتوبر 23, 2011 7:11 am من طرف NoUr kasem

» عيوني هي التي قالت : وما دخلي أنا
الجمعة أكتوبر 21, 2011 1:37 pm من طرف sanshi

» سيمفونية سقوط المطر
الجمعة أكتوبر 21, 2011 8:42 am من طرف NoUr kasem

» مسلسل "أوراق مدير مدرسة" يعرض مشاكل الطلاب والأساتذة وصعوبات التدريس الحديث
الجمعة أكتوبر 21, 2011 7:46 am من طرف NoUr kasem

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

مسرحية آخر العمالقة (1)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مسرحية آخر العمالقة (1)

مُساهمة  NoUr kasem في الإثنين أكتوبر 12, 2009 8:07 am

جرت حوادث هذه المأساة في عهد الملك الفارسي "احشويروش" ابن داريوس (عند العرب داراً)، وهذان من ملوك الدولة الأخمينية الفارسية من العرق الآري ومدة داريوس نحو 36 سنة (521-485 ق.م)، واحشويروش (485-466 ق.م).....".‏

الأشخاص الرئيسية للمأساة:

1- احشويروش: الملك الفارسي (485-466 ق.م).‏

2- وشتي: الملكة الفارسية والزوجة الأولى.‏

3- مردخاي: من القبالة اليهودية و وزير بيت المال وكبير المراسم والخدم في القصر الملكي.‏

4- أستير: الملكة الحسناء- ربيبة مردخاي- الزوجة الثانية.‏

5- هامان: الوزير الأول وقائد جيوش المملكة.‏

6- الحكيم أزدشير: رجل الحكمة والمعرفة في المملكة.‏

7- الأعرج: العراف اليهودي.‏

8- زرش: زوجة هامان العربي.‏

9- قائد الحمية الفارسية.‏

10- دانيال - عزرا- يهوديان من القبالة اليهودية.‏

وجهاء حاصور وأورشليم:‏

الأول- الثاني- الثالث.‏

الخدم:- حاجب الملك‏

- حاجب الوزير‏

- خصي الملكة.‏

الحرس: بغتان وترش وشخصيات أخرى.‏


الفصل الأول-فساد الجسد لا يعني بالضرورة فساد الروح‏

المشهد الأول : هواجس الحكيم أزدشير‏

(1)‏

ناراسين: خادم المعبد يؤجج النار في صحن المعبد.‏



ناراسين : (يطوف حول النار بخشوع وهو يردد):‏

أنت أيتها النار المقدسة، باركي طوافي ومسعاي إليك وأقبلي صلواتي ودعائي لمولاي الملك العظيم، وانصريه على أعدائه ومدي في عمره واحفظي له ملكه... (يدخل العراف اليهودي وخلفه بعض الصبية التلاميذ، ممسكاً بعصا غليظة يلوح بها. و يستخدمها أحياناً في تخويفهم)...‏

الأعرج : (يتابع حديثه في تخويفهم)....وبذلك نستطيع التعرف على الروح الحية والجسد الميت الفاسد..‏

(يحدق التلاميذ بخبث، ثم يبدأ‌ حديثه بإيقاع متصاعد...).‏

وفساد الجسد لا يعني بالضرورة فساد الروح أيتها الصبية؟‍!.‏

(سكتة قصيرة مصحوبة بالغرابة)...‏

الأعرج : (متابعاً).... وموت الجسد، موت فاسد تأكله ديدان الأرض..‏

(يقاطعه صوت مردخاي الذي دخل المعبد واستمع إلى جزءٍ من حديث العراف...).‏

مردخاي : (متابعاً).. وموت الجسد لا يعطينا فكرة عن الجهة التي انطلقت إليها الروح. (ينظر إليه الصبية بريبة ودهشة...).‏

مردخاي Sadمتنقلاً بين الصبية)... وفيما بعد تصبح هذه الروح مسؤولة عما تختاره. أي تختار الجسد الذي تريده...‏

الأعرج : (ضاحكاً)... هه... هه.. أصبحت ملماً بعلومنا وفنوننا ياسيدي..‏

مردخاي :بانفعال كاذب، وخبث مفتعل)... أرجو أن لا تقاطعني مرة ثانية أيها العراف (يتوقف عن الكلام قليلاً، ثم يتابع بهدوء...)..‏

والجسد في قوته وفي ضعفه، في عهره وطهره، في أمانه وشره، حقيقة ماثلة أمام الروح التي تريد أن تختاره (يلتفت إلى العراف)...‏

أليس كذلك أيها العراف؟!..‏

الأعرج : (باعتداد)... كل ما قلته، كنت دائماً أردده على أسماع الصبية ياسيدي (في تلك الأثناء، يدخل الحكيم أزدشير دون أن يشعر به أحد، ثم ينصت إلى حديثهما...)..‏

مردخاي : (متابعاً).. والروح قد تتقمص الجسد القوي المليء بالشر مثلاً.. أو قد تتقمص الجسد الضعيف.. في كلا الحالتين، هي التي اختارت الجسد القوي بدلاً من الضعيف الهزيل، فهي بذلك ضمنت القوة بدل الضعف..‏

الأعرج Sadمقاطعاً وقد نسي نفسه). أجل القوة بدل الضعف، القوة بدل الضعف.‏

مردخاي Sadمضيفاً بحقد زائد).. ومن أجل البقاء... فالقوة هي نور الأحياء على الأرض.‏

الأعرج : (بنشوة متابعاً)... نعم أيها الصبية... أبناء مدينة (شوش) العظيمة...‏

القوة هي نور الأحياء على الأرض.. والضعف، ظلام الضعفاء على الأرض إنه الفناء و الدمار.. (يتجول بين الصبية ملوحاً بعصاه الغليظة كمن يهدد)...‏

أزدشير : (يقترب من العراف والصبية يتأملهم بهدوء ثم يتجه إلى مردخاي... ويقف عنده قليلاً ثم يبتعد...)... بدأت أشك بعلوم الكهنوت التي تعلمها هؤلاء الصبية. (يلتفت إلى العراف) هؤلاء الغفل أبناء (شوش) أيها العراف... (بعد وقفة قصيرة وحذرة)... ما هذا الكلام؟‍! ماهذا الكلام عن الجسد والروح؟! عن القوة والضعف؟!.. (بانفعال يرفع صوته)...‏

أقسم بقدسية النار والرب الأكبر، إن ماتلقيه على هؤلاء... (يشير إلى الصبية)..‏

ماهو إلا تعاليم أهل السبي... بل دين أهل السبي.. يابن السبي (مردخاي يبتعد باتجاه صحن المعبد بينما آذانه تصيخ السمع إلى حديث أزدشير).‏

الأعرج Sadيتكور على نفسه بحياءٍ مصطنع)... الحكيم أزدشير؟! أنت بيننا؟! أهلاً بك... (يشير للصبية، فينحنون جميعاً)...‏

أزدشير : (باشمئزاز) لا تراوغ أيها العراف؟!‏

الأعرج : (يتصنع الحزن)... الحكيم أزدشير.. الحكيم أزدشير يشكك بعلوم الكهنوت التي أعلمها صبية (شوشن).. وينعتني بابن السبي؟!‏

(يقرأ بعض التعويذات المبهمة والمصحوبة بحركات إيمائية مريبة...)‏

الأعرج : (يلتفت إلى صبية)... أسمعتم: ماقاله سيدي الحكيم أزدشير؟!‏

(الصبية يهزون رؤوسهم بحياء)...‏

على رسلك أيها الحكيم أزدشير...؟! لن أسمح لنفسي أن أكون مثل البلهاء، ضعاف القلوب الذين يهزون رؤوسهم طوعاً وخوفاً مما تقوله؟! (بانفعال).. أسمع أيها الحكيم: لو أن لعقلك حكمة الأرباب، لما تفوهت بتلك الكلمات على أسماع الصبية...‏

مردخاي : (متدخلاً برياء).. كفاك ثرثرة أيها العراف؟!.. كيف تجرؤ على قول مثل هذا الكلام لرجل الحكمة في شوشن؟! (سكتة قصيرة...)... نأسف لما قاله معلم العرافة والكهنوت في (شوشن) أيها الحكيم أزدشير.. والمعذرة عما صدر منه.. (بعد لحظة صمت حذره)... (بابتسامة خجولة)... أرجو أن لا يفهم من كلام صديقنا الحكيم أزدشير، الإساءة إلى العراف بنعتك إياه بابن السبي...‏

أزدشير : (بدهشة الفطن لأمر أدركه في الحال)... هذا شأني في الكلام.. وليس لك فيه شأن ياكبير تجار (شوشن)...‏

(لحظة توقف وقد بدا خلالها العراف شديد الارتباك والانفعال)...‏

ثم يخرج وهو يلملم أردان ثوبه الطويل ومعه صبيته...)..‏

مردخاي Sadبحقد دفين وشفاه ترتجف وتكز على بعضها) لك ماتريد أيها الحكيم أزدشير... (قبل خروجه يوقفه صوت الحكيم أزدشير)...‏

أزدشير : هيه.. أيها التاجر؟!.. أنت تجعلني أشك بمجوسيتك...؟!‏

(مردخاي: يعود متجهاً إلى صحن المعبد ثم يبدأ بالطواف حول النار المقدسة بينما الخادم ناراسين يزيد في اشتعالها)..‏

مردخاي : أنت أيتها النار المقدسة، باركي طوافي ومسعاي إليك، واقبلي صلواتي ودعائي لمولاي الملك... (يقاطعه صوت أزدشير)...‏

أزدشير : لا تراوغ أيّها التاجر؟!‏

(يتوقف مردخاي عن الطواف، ثم يستدير نحو الحكيم أزدشير بخبث بارد وحياء مصطنع...)..‏

مردخاي : لا...لا أيها الحكيم أزدشير؟! لا تجعل لأوهامك مكاناً أو سبيلاً إلى عقلك.. اطردها قبل أن تعشش فيه وتخربه....‏

(يعود مرة ثانية إلى الطواف وهو يكرر بصوت عال الابتهال السابق)..‏

أزدشير Sadبتذمر واضح).. يبدو أن الأفاعي بدأت تنسلخ عن جلدها...؟!‏

(يرفع صوته بانفعال)‏

هيه... أنت تكذب أيتها التاجر...‏

مردخاي : (مصعوقاً)... أنا أكذب ياسيدي؟!‏

أزدشير : إنها الحقيقة أيها التاجر..؟!‏

مردخاي Sadلنفسه متسائلاً)... الحقيقة؟!... لا أفهم ماترمي إليه أيها الحكيم، أرجو الإفصاح عما تريد أن تعرفه؟!‏

أزدشير : (بهدوء) مجرد شكوك ينبغي تفسيرها يامردخاي...‏



(ينظر مردخاي بعمق إلى الحكيم طويلاً كمن يتوعده...)..‏

مردخاي : فسرها كما تشاء..‏

أزدشير : (مؤكداً) سأحاول وفي الوقت المناسب.. وأعلم أن الحقيقة لا تموت أبداً..‏

مردخاي : بالتأكيد الحقيقة لا تموت...‏

أزدشير : (قبل خروجه)... أسمع أيها التاجر.. لك الحرية المطلقة بالإجابة عن هذا السؤال...‏

مردخاي : (في حيرة)... وماهو هذا السؤال أيها الحكيم أزدشير؟!‏

(يتقدم أزدشير نحوه بهدوء ثم يدور حوله، ثم يهمس في أُذنه وبصوت مسموع...)...‏

أزدشير : وجودك... أسألك عن سبب وجودك في المعبد الآن: وفي هذا الوقت بالذات؟!...‏

مردخاي : (إجابة سريعة).. طبعاً للطواف والدعاء لمولانا؟!‏

أزدشير : (بذكاء) في هذا اليوم، وفي هذا الوقت المسائي؟!‏

مردخاي : (كالملسوع)... ماذا تقصد أيها الحكيم؟!‏

أزدشير : لقد تكرر حضورك إلى هذا المكان مرات عدة وفي أوقات لا تجب فيها العباده... (مردخاي وقد بدا في وضع غير مريح...)..‏

أزدشير : (ساخراً).. يبدو أنك نسيت عادات أهل شوشن في العبادة.. من ناحيتي أيها التاجر.. لن أجهد في تذكيرك بطريقتها وأوقاتها فما رأيك؟!...‏

مردخاي : (متجاهلاً)...‏

أزدشير Sadمتابعاً) أهلُ (شوشن) يهرعون جماعات للطواف وليس أفراداً.. ووقت اكتمال القمر ليصبح قرصاً.. انظر إلى القمر..‏

(يشير بأصبعه نحو الفراغ)...‏

ألا ترى أن القمر لم يبلغ نصف عمره بعد؟!‏

مردخاي : (متجاهلاً لا يرد..)...‏

أزدشير : بدأت أراهن عليك أيها التاجر... (يخرج... تسود فترات صمت قليلة باردة وحذرة...)..‏

ناراسين : (يتقدم بهدوء من مردخاي ويناوله كوباً من الماء...)... أشرب ياسيدي‏

مردخاي : (بانفعال يتناول الكوب ويدلقه بسرعة.. ثم يبصق في ناحية خروج أزدشير الحكيم...)... ابن الملعونة.. ابن الشياطين..‏

ناراسين : (بارتياب) سيدي.. يخالجني شعور بالخوف والقلق..؟ المصير... مصيرنا يا سيدي... بت أخاف... (يسكت بخوف)...‏

مرخاي : (يحاول الأتزان)... ومم تخاف أيها المتخفي باسم ناراسين؟!‏

ناراسين : من افتضاح أمرنا وإذلالنا من جديد..‏

مردخاي : (يقترب منه، ثم يصفعه بقسوة وبهدوء) يقول:‏

أرجو ألا تكرر ذلك ثانية يانحميا اليهودي..‏

- اظلام-‏

حجرة مخيفة ومظلمة، في بيت مردخاي والحزم الضوئية البقعية تكشف الجوانب المراد العمل عليها..‏

المشهد الثاني-في بيت مردخاي‏


الأعرج Sadمستاء) بت أخاف حدوث ما أكره ياسيدي؟!‏

مردخاي : (صامت لايرد)...‏

الأعرج : يبدو أن سيدي غير مبال بما قد يحدث؟!‏

مردخاي : (خارج عن صمته).. لم يقل لي العراف، مما يخاف ويكره حدوثه؟!‏

الأعرج Sadبحقد) من هامان العمليقي(2) إن عاد، ومن الحكيم..‏

مردخاي Sadببرود يتابع).. ومن الحكيم أزدشير أليس كذلك؟!..‏

الأعرج Sadبانفعال).. أجل ياسيدي... الحكيم أزدشير، بت أخافه؟!‏

مردخاي Sadبعفوية الحاقد)... وأنا أيضاً مثلك أيها العراف...‏

الأعرج :أخاف افتضاح أمرنا ياسيدي؟!‏

مردخاي : لا عليك أيها العراف...‏

الأعرج :هامان العمليقي.. أصبح رمزاً في بلاد الأخمينيين (الفرس)... والآمر والناهي في المملكة، واليد الطولى حتى على الملك..‏

مردخاي Sadيقلل من أهمية مايقوله العراف).. لا.. لا أيها العراف.. الأمور باتت في يدنا الآن، الملك والبلاد في أمس الحاجة إلينا.. المال والعيون والأنفار والعتاد ورجال الكهنوت والتجار من أهلنا في عون الملك والملكة.. والمدينة (شوشن) الآن في قبضتنا وتحت رحمتنا، وتجارنا احكموا قبضتهم عليها.‏

الأعرج Sadمذكراً) أرجو ألا ينسى سيدي، مافعله هامان، بمتاجرنا وتجارنا قبل سنوات مضت؟!...‏

مردخاي Sadمكرهاً) أنت مثل بوم الشؤم / بعد سكته/.. كيف.؟! مافعله هذا العمليقي... لا... لا وحق الرب.. يوماً ما سأسحقه لا زلت أذكر متاجرنا وبيوتنا وهي تحترق...‏

الأعرج :أنها صور منقوشة في الذاكرة..‏

مردخاي Sadبحرقة)... يومها هرب الكثير من شعبنا...‏

الأعرج Sadمتابعاً)... وقتل الكثير أيضاً...‏

مردخاي Sadمتابعاً)... وأخفى كثير منا دينه، خوفاً، والتمس المجوسية...‏

الأعرج :وأنا منهم.. وأنت والجميع ياسيدي.؟!‏

مردخاي Sadمتابعاً)... الكثير من نسائنا صار خدماً ومتاعاً ولهواً...‏

الأعرج :هذا حال اليهود في كل مكان.. منذ (نبوخذ نصر) وحتى هامان..‏

مردخاي Sadصارخاً)... سوف أقتله.. أقتله.. أتفهم أيها العراف؟!‏

(بعد لحظات متوترة، يقترب مردخاي من العراف ثم يدور حوله كمن يهدد ويتوعد، وبحركة سريعة يضع خنجره على عنق العراف وكأنه يجزه وقد بدا قلقاً شاحب الوجه...)...‏

مردخاي Sadبغليان).... سوف أقتله وعلى طريقتي أيها العراف ميشائيل.. (بعد سكته)..‏

مردخاي Sadبفتور بارد)... أما الحكيم أزدشير، فأيامه باتت قريبة...‏

الأعرج Sadمدهوشاً).. أتريد قتله ياسيدي...‏

مردخاي :إن استطعت.. وبأقصى سرعة..‏

الأعرج Sadمستفسراً مدهوشاً).. كيف.. ومتى ياسيدي؟!‏

مردخاي :أما كيف؟! فهذا سر؟! أما عن الوقت والزمن... (يهز رأسه ويصمت)...‏

(بعد لحظة صمت)... اسمع أيها العراف...‏

الأعرج : أمر سيدي.. (يبتسم بحذر).. يبدو أن سيدي قد توصل إلى أمر.؟‏

مردخاي : (متابعاً) بل إلى نتيجة... (متنهداً) عليك أن تغادر في الحال هذا المكان وأن تصطحب معك الصبية إلى القصر الملكي.‏

الأعرج : (بدهشة) لماذا؟!‏

مردخاي :لتقابل الملكة "وشتي" وتشرح لها ماحدث لك في المعبد، وكيف أساء إليك الحكيم أزدشير وشكك بعلومك التي تعلمها الصبية..‏

الأعرج Sadبقلق).. منذ أيام لم أصل القصر ولم أقابل الملكة..‏

مردخاي : (بنفور)... لماذا؟!‏

الأعرج : أخاف أن تسألني عن طوالع النجوم.. وأخبار المعارك والحصار...؟! فماذا أجيبها...؟!‏

مردخاي : قل ماتعلمه وتعرفه؟! 3‏

الأعرج :الطوالع غير مستقرة، وبلشاصر البابلي مازال يحاصر الملك وجيشه في مزربانة الشمال.‏

مردخاي :وهامان في طريقه إلى فك الحصار..‏

الأعرج : هذا إن استطاع؟!.. وإن لم يستطع فماذا نفعل؟!‏

مردخاي :أنت مثل بوم الشؤم.. بماذا تفكر؟؟!‏

الأعرج :ماذا لو مات الملك ياسيدي؟!...‏

مردخاي :ماذا تقصد أيها العراف المتشائم؟!‏

الأعرج Sadبتردد يكرر) أقول لو مات الملك..‏

مردخاي Sadفي صرامة) أسمع ياميشائيل.. الملك لن يموت والعهد لن يموت والوعد سيحيا ويتحقق...‏

الأعرج Sadبحزن) هذا ما ارجوه ياسيدي؟!‏

مردخاي :أجل لم يعد في الأمر سر.. لقد وعدنا الملك بالعودة إلى أرض حاصور الكنعانية، إن هو ظفر بالبابليين..‏

الأعرج :إنه الحلم الذي يراودني في صحوتي وغفلتي.... (ينتفض كالملسوع)... لكن الملك طائش مغرور..‏

مردخاي Sadبعنف).. وأنا أعرف طريقي إليه.. هيا أيها العراف... اتجه نحو القصر و معك الصبية.. (لنفسه بهدوء وخبث).. لقد أزف الوقت وبدأ اللعب.. (العراف يتهيأ للخروج).. هيه.. أيها العراف.. إن ناراسين شاهد على ماجرى..‏

(يلتفت إلى خادم المعبد قائلاً بهدوء).. أليس كذلك يا نارسين.‏

- اظلام-‏

حديقة القصر الملكي. ‏

المشهد الثالث-أخبار العائلة المالكة قبل عودة الملك‏


(تدخل الملكة "وشتي" ومعها الأميرة "زرش" صديقتها وهي زوجة الوزير هامان..."..‏

وشتي : (متأففة)... أف.. ثلاث سنوات مضت والأخبار الواصلة إلى القصر متضاربة... ماعدت أطيق سماعها، القلق ينتابني منذ حصار زوجي وجيشه في مزربانة الشمال... (تبكي)..‏

زرش : (متماسكة وتحاول مواساتها)... خففي من روعك يامولاتي.. زوجي وسيدي هامان، ومعه الجيش الكبير في طريقه إلى فك الحصار..‏

وشتي Sadشاكرة).. أشكر لك مواساتك ولن أنسى فضل زوجك هامان على الملك والملكة وشعوبها..‏

زرش : هذا واجب المرؤوس أمام مليكه وما عليه إلاّ الطاعة...‏

وشتي : أعرف هذا يازرش.. لكن ليست في كل مرة تسلم الجّرة..‏

زرش Sadبخوف).. فأل الخير ولا فأل الشر يامولاتي؟!..‏

وشتي : إنها الحقيقة.. والحقيقة مرة يازرش..‏

زرش : لا أفهم ماترمين إليه؟!‏

وشتي : يبدو أنك لا تفكرين بغدك؟!‏

زرش : وماذا عنه؟!‏

وشتي : لو هزم الملك؟! ماذا سيحل بي؟!‏

زرش : أبعدي عن رأسك هذه التكهنات الشيطانية المزعجة..‏

( تقترب منها ملاطفة)..‏

ثم لن يحل بك أي مكروه.. على الأقل حظك سيكون أوفر من حظي...‏

وشتي : (بدهشة)... كيف؟!‏

زرش : سوف تصبحين سبية ملكية، ويتزوجك مليكهم متوجاً بزواجك انتصاره...‏

وشتي : أرفض..‏

زرش : (ضاحكة)... هه... هه.. لن تفعلي.. أما أنا فيا حسرتي..‏

وشتي : لماذا؟!‏

زرش : الذي أعرفه أن الكثير من الأرامل تتمنى ساعتها أن تمسك بي لتطفئ نار حقدها ثأراً من زوجي..‏

وشتي : لماذا؟!‏

زرش : لأني زوجة هامان...‏

وشتي : (بارتياب) وأنا زوجة الملك؟!‏

زرش : وزوجي قائد جنده ووزيره وصاحب انتصارات المملكة..‏

وشتي : ماذا تقصدين؟!‏

زرش : مولاتي الأرامل من النساء يعتقدن أن زوجي سبب هلاك أزواجهن..‏

(يدخل أحد الخصيان)..‏

وشتي :مولاتي..‏

وشتي : ماوراءك أيها الخصي..‏

الخصي : العراف ومعه الصبية في القاعة الملكية يطلب المثول..‏

وشتي : سأكون هناك في الحال..‏

(تلتفت إلى زرش)..‏

منذ أيام والعراف لم يأتِ القصر.. لعل طوالع نجومه تحمل إلينا أخباراً سارّه؟!‏

(يخرجان)..‏

قاعة العرش ‏

المشهد الرابع-طالع النجم الكبير‏




"تدخل الملكة "وشتي" وخلفها الأميرة زرش.. العراف ومعه الصبية ينحنون"..‏



وشتي : (بلطف) كيف حال الصبية أيها العراف؟!‏

الأعرج : في أحسن حال.. لقد قطعوا أشواطاً في علوم الكهنوت... شهور قليلة، وبعدها لن تحتاجوا إلي...‏

وشتي : نأمل ذلك أيها العراف... (بعد سكته)... ها.. لقد طلبت المثول أمامنا ألك لدينا حاجة نلبيها؟!..‏

الأعرج : (بحزن كاذب) .. ليس لي حاجة أطلبها..‏

وشتي : إذن.. لم طلبت المثول أمامنا؟!‏

الأعرج : (بوداعة كاذبة).. سبب بسيط وتافه..‏

وشتي Sadحانقة) إذا كان السبب تافه كما تقول...‏

الأعرج : (مقاطعاً) عفواً مولاتي.. حرصاً على عدم‏

إزعاجك..‏

وشتي : إذن.. قل ماترغب قوله..‏

الأعرج : (بحزن كاذب)... يؤسفني أن أقول لمولاتي حقيقة ماحدث معي وأمام صبية "شوشن" وفي مملكة مولاي "احشويروش" وفي غيابه أيضاً..‏

وشتي : (بانفعال) أنا الملكة أيها العراف؟! ولا أقل مكانة وقدرة عن الملك في إدارة البلاد وتلبية الحاجات..‏

الأعرج : (بتلعثم، وخوف)... آ... آسف مولاتي اطلب الغفران والمعذرة.. لم أقصد الإساءة، بل الفخر والاعتزاز في مملكة الكرامة والحرية والـ...‏

وشتي : (مقاطعة بنفور) قل حاجتك أيها العراف ولا تطل..‏

الأعرج : (مطأطئ الرأس) لم أكن أتوقع أن يهان من هو في منصبي وعلمي إن مولاتي الملكة تحترم العلماء وتقدر علمهم...‏

وشتي : (بهدوء) مرة ثانية قل حاجتك أيها العراف؟!‏

الأعرج : هؤلاء... (ينظر إلى الصبية فيهز الجميع رؤوسهم بالإيجاب)... صبية "شوشن" يشهدون وناراسين خادم المعبد أيضاً..‏

وشتي : (فاقدة الصبر).. للمرة الأخيرة قل حاجتك أيها العراف؟!‏

الأعرج : إذا كانت مولاتي ترغب وتصر‏

وشتي : أجل وبسرعة..‏

الأعرج : الحكيم أزدشير..‏

زرش : (متدخلة) الحكيم أزدشير؟! ماذا فعل لك؟!‏

الأعرج : (بحزن كاذب) لقد تطاول على رجل العلم والمعرفة في بلدكم...‏

زرش : مستحيل أزدشير؟! لا.. لا... إنه لا يفعل ذلك؟!..‏

الأعرج : لكنه فعل ياسيدتي.. (برياء واحتيال).. أنا لم أصدق مافعله معي.. فكيف تصدقون أنتم؟!.. لقد أساء إلي يامولاتي... صدقيني...‏

وشتي : (بدهشة) كيف؟!...‏

الأعرج : وجه إلي كلاماً لا يليق بمكانتي.. بل نال من كرامتي وأمام الصبية وخادم المعبد..‏

وشتي : ماذا قال؟‍‍!‏

الأعرج : شكك بأفكاري، وقال عن علومي الكهنوتية التي أعلمها لأولادكم إنها تعاليم دين... (يتوقف عن الكلام...)...‏

وشتي : (مشددة) أكمل كلامك أيها العراف؟! تعاليم دين من؟!‏

الأعرج : دين أهل السبي ولا تمت بصلة إلى العلوم الكهنوتية..‏

زرش : (متدخلة)... لعمري إن الحكيم "أزدشير" لم يكن ليقول هذا لولا وجود مايدلل على ذلك!!‏

وشتي : (تسأله) وماذا قال أيضاً؟!‏

الأعرج : (ببكائية كاذبة).. نعتني بابن السبي...‏

زرش : (ساخرة).. وما رأيك أنت فيما قاله الحكيم أزدشير؟!‏

الأعرج : (بحياء مزعوم)... يبدو أنني أصبحت غير مرغوب فيه؟؟!... مولاتي: أرجو إعفائي من عملي والسماح لي بالرحيل عن "شوشن" مدينة العلم والمعرفة..‏

وشتي : (بهدوء) اسمع أيها العراف: سوف نتحرى الحقيقة ومن ثم نرسل بطلب الحكيم أزدشير ونسأله.. بعدها سوف نحكم لك أم عليك...‏

لا تنسَ أيها العراف... إن الشريعة في بلادنا تقضي العين بالعين...‏

الأعرج: (مطأطئ الرأس) أتأذن مولاتي لنا بالانصراف؟!‏

وشتي : (برحابة صدر)... بكل تأكيد... لكن ليس قبل سماع طوالع النجوم؟!‏

زرش : (متدخلة)... بت تتحين الذهاب دون إخبار الملكة بطالع نجومك؟!‏

وشتي : هل نسيت مايقلقني أيها العراف؟!‏

الأعرج : (بارتباك واضح).. ها.. كدت أنسى... أرجو المعذرة.. تواً عدتُ من تل الأجرام السماوية السبعة... كنت وصبيتي هناك نراقب طالعها..‏

والذي حدث.. (باسترسال مصطنع)... إن غيمة سوداء عظيمة، حجبت نجماً كبيراً... جداً عن أعيننا.. إنها المرة الأولى التي أرى فيها نجماً عملاقاً وقد حجبته غيمة سوداء عظيمة رغم نوره المبهر..‏

(لحظة سكون، ثم يقوم بحركات إيمائية يستعرض فيها خفايا من أسرار وخفة رجل كهنوت ذاك العصر...)..‏

ثم تلاشت الغيمة.. وفجأة ظهرت شهبٌ ساطعة، مالبثت أن خرت جميعها على الأرض.. إلا شهاب تابع طريقه يشق أجواز الفضاء...(وقفة قصيرة)... ثم... ثم....‏

وشتي : (مشددة تصغي)... ثم.. ثم ماذا أيها العراف؟!‏

الأعرج : (ببرودة خبيثة).. ثم أصبحت السماء صافية...(يصمت كالمستاء)...‏

وشتي : (تبدي خوفاً واضحاً).. والنجم الكبير؟!‏

الأعرج : (بحزن).. أختفى يامولاتي.. ولم يعد له أي أثر...‏

وشتي : (متشائمة)... بت متذمرة من نجمك.. ولم أفهم ذاك الشهاب...؟!‏

ماذا تريد أن تقول أيها العراف؟! أريد تفسيراً لكل ذلك وبسرعة..‏

الأعرج : (بارتباك) ما.. ماذا؟ الآن؟! حلمك يامولاتي ولا تتعجلي... لو فسرت لك طالعه، لأفشيت بالأسرار الكهنوتية... مولاتي الملكة.. امهليني ليلة أو ليلتين ونهاراً.. حتى آتيك بأخبار الأخبار بعد كشف الستار...‏

وشتي : لك ماتريد أيها العراف، وزد على الليلتين ليلة ثالثة لتأتِ بآخر الأخبار مهما عظمت وبلغت... شرط اليقين والصحة فيها.. وغير هذا لا أقبل إلا بصلبك على أحد أبواب "شوشن"...‏

(تشير له بالانصراف.. ينحني وخلفه الصبية يفعلون ثم يخرجون جميعاً)..‏

في بيت مردخاي والحجرة ذاتها... ‏

المشهد الخامس-حكايا من التلمود‏

ملاحظة: الإنارة بقعة ضوئية خافتة في الوسط، تبرز معالم مصطبة مستطيلة من الزان العتيق، وعليها آنية فخارية وكؤوس صفت بفوضى، ومن حولها مقاعد مستطيلة للجلوس...‏

المشهد يضفي حالة من الرهبة والخوف في هذه الحجرة.. (من العمق يظهر مردخاي وخلفه ربيبته أستير...)‏

أستير : تبدو معكر المزاج عصبياً ياعماه؟! (تقترب منه وتحتضنه من الخلف، مسندة رأسها على كتفه)..‏

أخبرني عما يخالجك من شعور يثقل عليك؟!...‏

مردخاي: لاشيء يابنتي... مجرد هواجس لعينة ترتسم في مخيلتي... أحاول طردها... (يحدث نفسه مبتعداً)... يبدو أن الأمور باتت خطيرة وعلينا من الآن الاستعداد لها.. هامان آجلاً أم عاجلاً سيعود... والحكيم أزدشير لن يدعنا بسلام... (ينادي) هداسا... هداسا...‏

أستير : (باستغراب) أنا بالقرب منك ياعماه؟!‏

مردخاي : (يستدرك) آه.. نسيت...‏

أستير : أرجو أن أن تخبرني ياعماه.. ما الذي تخشاه من عودة هامان؟! وماسبب قلقك من الحكيم أزدشير؟!‏

مردخاي : هامان العدو اللدود لأهلنا... أهلنا يا هداسا.. يتحين الفرصة المناسبة ليقضي على أهلنا..‏

أستير : (متسائلة)... ما الذي حدث ياسيدي؟!.. من سنين ولا أحد يعرف عنك إلا التاجر المجوسي الكبير الذي قدم من أبعد المزربانات الفارسية؟..‏

مردخاي : إنه أزدشير ياهداسا..‏

استير : (بدهشة) الحكيم أزدشير؟!..‏

مردخاي : وأظنه يعلم الكثير عني، وعن العراف ميشائيل وعن /تقاطعه/...‏

أستير : (بارتباك وغرابة)... ماذا تقول ياسيدي؟!‏

مردخاي : الحقيقة ياهداسا.. بالأمس شكك بي وبالعراف، نعت العراف بابن السبي... وشكك بعلومه الكهنوتية، وقال عنها: إنها تعاليم أهل السبي أقصد دين أهلنا.. كما حاول إيقاعي بفخ الحقيقة...‏

أستير : حقيقة ماذا؟!‏

مردخاي : التي نحن عليها..‏

أستير : (بخوف) هل.. هل افتضح أمرنا ياعماه..؟!‏

مردخاي : (بعد لحظة تفكير)... بالنسبة لي لا أظن.. أما بالنسبة للعراف بت أخافُ علينا منه، وأخاف عليه من نفسه...‏

أستير : (متابعة)... إذن بات أمره مكشوفاً...؟!‏

مردخاي : نعم.. وأزدشير الحكيم لن يسكت، سوف يخبر هامان حين يعود..‏

أستير : (بحرقة وانفعال) لم تسكت له وتدعه يلوك مايحلو له من الكلام؟!‏

مردخاي : أجبرت على ذلك.. الموقف كان صعباً للغاية.. لا المكان ولا الزمان كانا وقتها في صالحي..‏

أستير : (متذمرة) إلى متى نعيش مرارة هذا الواقع؟!‏

مردخاي : أراك متذمرة.. متشائمة...؟! أهناك أمر يضايقك ولا أعرفه؟!‏

أستير : نعم ياسيدي وولي أمري..‏

مردخاي : (بقلق) ماهو؟!‏

أستير : الخوف والقلق من المستقبل المجهول الذي يهددنا دائماً.. حياة الشتات والضياع والأسرار... لا وطن.. لا أرض...‏

وبالسر اسمي هداسا(5)... بالسر ندين باليهودية.. (يقاطعها بحدة)...‏

مردخاي : هذا شأن أكثر أبناء أهلنا..‏

أستير: (بانفعال ترفع صوتها).... لماذا ياسيدي؟! لماذا ونحن أرقى المخلوقات على الأرض.. ألم تقل لي أننا الشعب المختار عند الرب؟!‏

ألم تقل لي أننا صفوة الناس وماعدانا ليسوا سوى حيوانات (6)...‏

مردخاي : إنها تعاليم كتبنا...‏

أستير : (متابعة) ألم تقل لي أن الرب ميز الخلق (7)..‏

مردخاي : ولا زلت أقول مايقوله الرب: اسمعي مايقوله الرب:‏

"المخلوقات نوعان: علوي وسفلي، والعالم يسكنه سبعون شعباً بسبعين لغةً، وإسرائيل صفوة المخلوقات..."‏

(يمسكها بقوة من كتفيها ويهزها)...‏

"لقد اختاره الرب لكي تكون له السيادة العليا على بني البشر جميعاً.. سيادة الإنسان على الحيوان...".‏

أستير : (تقاطعه مقهورة)، هذا غير كاف، ولا ينفي حقيقة أننا شعب مشتت لا أرض له... لا وطن.. لا...‏

(يقترب منها بسرعة وبغضب يصفعها بقوة فتتهالك على الأرض باكيةً...).‏

مردخاي : (ببرودة ممزوجة بحقد) حتى لا تقولي لا أرض له.. لا وطن...‏

أستير : (ببكاء مخنوق)... أنت قلت هذا أيضاً ياسيدي..‏

مردخاي : (يستذكر) لا.. بل التوراة هي التي قالت وقالت: "أيضاً كل مكان تدوسه بطون أقدامكم يكون لكم" (ينحني نحوها ثم يرفعها بقوة لتستوي واقفة، وجهها مقابل وجهه، ثم ينظر إليها بجحوظ...).‏

يقول الرب.. إن غير اليهود كلاب عند اليهود(Cool...‏

أستير : (مندفعة).. إذا كان الرب قد خصنا دون الآخرين، فلم لا يفرج كربنا ويقوينا عليهم حتى نذلهم كما أذلونا ؟!‏

مردخاي : اسمعي هداسا: عليك بتعاليم ديننا وافهميها كما هي...‏

أستير : (باستغراب).. كما هي؟!‏

مردخاي : (متابعاً بغضب) كما هي يابنة السبي..‏

أستير : (بغرابة أكثر) يابنة السبي؟!‏

مردخاي : نعم... وأنا مثلك وأهلنا أيضاً... لهذا يجب أن يكون لنا أرض يعيش عليها أهلنا... أين شاء الرب وعلى أي أرض تكون...‏

أستير : (باندهاش زائد) والوعد الذي قطعه الملك "احشويروش" لنا؟ العودة إلى أرض كنعان ياسيدي... الحلم والوطن القادم إلينا...؟!‏

مردخاي : (يسترسل بحقد) لا عليك... قريباً ياهداساً يأتي هذا اليوم...‏



هوامش الفصل الأول‏

- شوشن أو شوشان: اقليم خوزستان، وفي التاريخ العربي الأهواز وحديثاً عربستان، وسكان هذا الأقليم عرب محض ومعظمهم من كعب.‏

2- العمالقة: شعب عربي قديم ذو عصبية قوية الشكيمة في شرق سيناء وجنوب فلسطين وقف بالسيف في وجه بني إسرائيل.‏

- بقايا العماليق عاشت إلى العهود الإسلامية الأولى وقد اشتمل التاريخ العربي وكتب الأدب العربي على الكثير من طلي أخبارهم ولاسيما عرب تدمر والزباء ملكة تدمر.‏

- راجع البكري طبعة القاهرة 1945 - ص 26، 110، 219.‏

- تاريخ سيناء الحديث نعوم شقير..‏

- راجع تاريخ العرب قبل الإسلام د. جواد علي (العراق) 1951.‏

- راجع الطبري (1-103) وماذكره عن العمالقة.‏

3- بلشاصر بن نبوخذ نصر وآخر ملوك الدولة الكلدانية 561 ق.م.‏

4- موقع حاصور كان قرب الحولة غربي جسر بنات يعقوب على بعد ستة أميال، ويظن إحراق حاصور الأول على يد يشوع بن نون حوالي (1383 ق.م)، وهي عاصمة الكنعانيين.‏

5- هداسا: الاسم العبري لاستير ويعني زهرة الآس/ والكواكب وكثيراً ما لجأ اليهود أثناء السبي إلى تغيير أسمائهم خوفاً من التنكيل والبطش بهم.‏

- دانيال: بالكلدانية بلشاصر.‏

- ميشائيل: ميشخ.. راجع الترجمة الأميركية (العهد القديم) سفر دانيال.‏

6- التلمود... المستند إلى الفقرة السادسة عشرة من فصل 12 من سفر الخروج.‏

7- نفس المصدر السابق.‏

8- نفس المصدر السابق.‏

ملاحظة:‏

مزربانة وتعني ولاية وقد بلغ عددها أيام حكم "احشويروش" /127/ مزربانة و تمتد من الهند إلى (كوش) الحبشة.‏

آخر العمالقة.‏


أتمنى أن يكون الفصل الأول لهذه المسرحية قد أعجبكم

وقريبا سنكون مع الفصل الثاني والأخير لهذه المسرحية المأساة

مع خالص تحياتي ومحبتي للجمييييييييييييييييييييييييييييييع flower
avatar
NoUr kasem
مساعد المدير
مساعد المدير

عدد المساهمات : 1954
تاريخ التسجيل : 08/09/2009
العمر : 30
الموقع : دمشق . . فلسطينية الأصل

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى