الفنون المسرحية و الموسيقى kHaLeD aHmad aLsAyEd
نتمنى لكم المتعة والفائدة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» لمحبي فن المسرح الجميل صدر اخيرا مسرحية " انا ارهابي "
السبت نوفمبر 30, 2013 5:57 am من طرف ايمن حسانين

» لقاء تليفزيونى للكاتب المسرحى / ايمن حسانين
الإثنين نوفمبر 04, 2013 3:20 am من طرف ايمن حسانين

» أحلى عيد لأغلى مموشة
الأحد ديسمبر 09, 2012 8:30 am من طرف FOX

» احترت في هذا العيد هل أعلن فرحي للمعايدة أم أعلن الحداد ؟!
الإثنين نوفمبر 07, 2011 10:15 am من طرف NoUr kasem

» محمود درويش . . تكبر تكبر
الخميس أكتوبر 27, 2011 8:56 am من طرف NoUr kasem

» المخلـــــــــــــــــــــص
الأحد أكتوبر 23, 2011 7:11 am من طرف NoUr kasem

» عيوني هي التي قالت : وما دخلي أنا
الجمعة أكتوبر 21, 2011 1:37 pm من طرف sanshi

» سيمفونية سقوط المطر
الجمعة أكتوبر 21, 2011 8:42 am من طرف NoUr kasem

» مسلسل "أوراق مدير مدرسة" يعرض مشاكل الطلاب والأساتذة وصعوبات التدريس الحديث
الجمعة أكتوبر 21, 2011 7:46 am من طرف NoUr kasem

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

ثلاث نساء ورجل في رواية فينوس خوري

اذهب الى الأسفل

ثلاث نساء ورجل في رواية فينوس خوري

مُساهمة  NoUr kasem في الإثنين نوفمبر 08, 2010 10:27 am

صدر حديثاً للروائية والشاعرة اللبنانية الفرنسية فينوس خوري غاتا رواية جديدة بعنوان "الفتاة التي كانت تمشي في الصحراء"، وذلك عن دار مركور دو فرانس، باريس، 2010، وتقوم المؤلفة في روايتها بجعل ثلاثة نساء يلتفون حول شخصية كاتب راحل لم يبق منه سوى طيفه وأعماله الأدبية



وحسبما ذكر عبده وازن بصحيفة "الحياة" النساء الثلاثة هم الزوجة ماتيلد، الأخت غير الشقيقة زُهرا، الزائرة آنّا والكاتب الراحل آدم سان جيل، والذي تلتقي حوله النساء الثلاثة والذي لم يبق منه سوى أعماله الأدبية ومخطوط لم يتمكن من إنهائه.
ويكون هذا المخطوط هو "الشرك" الذي توقع به الزوجة القاسية، الكاتبة آنّا التي تزور مسقط الروائي الفرنسي لتلقي محاضرة عنه، وبدلاً من أن تقضي ليلة واحدة في تلك البلدة البعيدة كما كان مقرراً، تقيم أياماً وأشهراً، وذلك في سبيل الحصول على مخطوط هذا الكاتب الذي تحب أعماله والذي كان مدار عملها النقدي
.

ومن خلال الأحداث تروي المؤلفة مشاعر هؤلاء النساء ومشكلاتهن والمعاناة التي يكابدنها في هذا الجزء شبه المنسي من العالم، كما تبرز طيف الكاتب المتوفى الذي يحضر بشدة، بأسراره الصغيرة التي تنكشف تباعاً عبر حكايات النسوة الثلاث.ونتعرف عبر الكتاب على الأختان غير الشقيقتين: ماتيلد وزُهرا.

ماتيلد الفرنسية وزُهرا الفرنسية الأب، الموريتانية الأم، تحبان الرجل نفسه، الكاتب الراحل، الذي كان زوج ماتيلد وعشيق زُهرا.تعيش الشقيقتان في خريف عمرهما، حياة متوازية ماتيلد الأرملة تحيا في بيتها الريفي، وحيدة ومنعزلة، منصرفة الى أعمالها اليومية الصغيرة... وزُهرا تحيا بدورها في الجهة الأخرى من القرية، شبه معاقة، على كرسيّ متحرك، تستعيد ذكريات الماضي، ماضي الصحراء وماضي العشق.

والشقيقتان كلتاهما غارقتان في صمت يشبه صمت الموت.وتاتي الكاتبة آنا العاشقة الأخرى لكتب وأفكار الكاتب آدم لتكسر هذا الصمت، وتكون الحجر الذي ألقي في بحيرة راكدة لتعكر وتقلب حياة هاتين الشقيقتين، ومن خلال اعترافات الاختين استطاعت آنّا أن تكشف المزيد من اسرار الكاتب الراحل، أسراره كرجل أو إنسان، طبائعه وأزماته الداخلية والصراع الذي عاشه بين جحيمين: جحيم الكتابة وجحيم الرغبات.


_________________
تائهة بين مغاور و سراديب نفسي أحاول عبثا معرفة من أنا !
فكل مغارة في نفسي فيها عشرات المتاهات وكل متاهة فيها سر وقفل يحتاج لمفتاح !أحاول جاهدة تفكيك ألغازي
أنظر الى الكون من حولي فأجد أكوانا و أكوان وكل كون لا بد من تفكيك مافيه من ألغاز !
فهل سيأتي هذا اليوم الذي ستنفك فيها كل هذه الألغاز أم أن السر يكمن في البحث عن هذه الألغاز!
فلولا بحث الانسان عن سر وجوده وسر كونه لما شعر بقيمة وجوده وجدواه !
avatar
NoUr kasem
مساعد المدير
مساعد المدير

عدد المساهمات : 1954
تاريخ التسجيل : 08/09/2009
العمر : 31
الموقع : دمشق . . فلسطينية الأصل

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى