الفنون المسرحية و الموسيقى kHaLeD aHmad aLsAyEd
نتمنى لكم المتعة والفائدة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» لمحبي فن المسرح الجميل صدر اخيرا مسرحية " انا ارهابي "
السبت نوفمبر 30, 2013 5:57 am من طرف ايمن حسانين

» لقاء تليفزيونى للكاتب المسرحى / ايمن حسانين
الإثنين نوفمبر 04, 2013 3:20 am من طرف ايمن حسانين

» أحلى عيد لأغلى مموشة
الأحد ديسمبر 09, 2012 8:30 am من طرف FOX

» احترت في هذا العيد هل أعلن فرحي للمعايدة أم أعلن الحداد ؟!
الإثنين نوفمبر 07, 2011 10:15 am من طرف NoUr kasem

» محمود درويش . . تكبر تكبر
الخميس أكتوبر 27, 2011 8:56 am من طرف NoUr kasem

» المخلـــــــــــــــــــــص
الأحد أكتوبر 23, 2011 7:11 am من طرف NoUr kasem

» عيوني هي التي قالت : وما دخلي أنا
الجمعة أكتوبر 21, 2011 1:37 pm من طرف sanshi

» سيمفونية سقوط المطر
الجمعة أكتوبر 21, 2011 8:42 am من طرف NoUr kasem

» مسلسل "أوراق مدير مدرسة" يعرض مشاكل الطلاب والأساتذة وصعوبات التدريس الحديث
الجمعة أكتوبر 21, 2011 7:46 am من طرف NoUr kasem

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

مسرحية عودة للذات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مسرحية عودة للذات

مُساهمة  NoUr kasem في الثلاثاء أغسطس 10, 2010 8:01 am

مسا الخير لجميع أعضائنا أثناء جولتي وجدت هالنص المسرحي بتمنى ينال اعجابكم

الشخصيات:
- رجل يمثل أحد الأشخاص الذين أثقلتهم الخطايا .


- آخر بهيئة رجل يمثل الوازع وصوت الضمير الداخلي .


- طفلة لا تتجاوز الست أعوام (دور ثانوي) تمثل بهاء العودة لوازع الضمير الحق.



المشهد الأول


( الشخص ) يرتدي ملابس بنفسجية، تتوزع في الملابس بقع سوداء (كرمز للخطايا،والعقد، في داخله) تتوزع هذه البقع بشكل فوضوي ، من الخلف طبعت وردة النرجس رمز الانانية ، وريش طاووس في أعلى مقدمة ثوبه.


( الضمير ) بهيئة رجل يرتدي ثوب أخضر ،بوجهه النوراني ،إضاءة بيضاء ساطعة تنيره بقوة .



المسرح على هيئة دائرة قسمت نصفين بخط مرسوم ، نصف للضمير والآخر للشخص ، وضعية الجلوس للشخص تظهره ذليلا منبوذا ، يحاول في كل مرة الدخول إلى ساحة الضمير و الضميريسعى في إبعاده،وبالايماءة يحاول إفهامه بأن الوقت لم يحن لولوجه ، تدريجيا تتحول الإضاءة خضراء فوق الضمير مع إعتام مساحة الشخص.


مدة المشهد الأول 5 دقائق يتخللها حوار آلتين موسيقيتين:
(نغم شرقي وآخر غربي) يفضل ( الجيتاروالدرمز ) .


معظم حركات الضمير أثناء الموسيقى إيماءات تعبر عن العبادات في الدين لإسلامي والمسيحي أو أي ديانة أخرى يعتد بها (مجتمعات) .


نغلق الستارة على الشكل التنافري لوضعية الضمير والشخص،مع استمرار العزف.



إقفال



المشهد الثاني

تسمع أصوات غير مفهومة ، وموسيقى ، بعضها يشبه :
( صوت أطفال /أصوات استغاثة / أصوات حزينة/ أصوات شكاية)


فترة صمت ثم يأتي صوت الضمير ناعما وادعا:


الضمير: وماذا اصنع في كيانك أني اختنق توشك ماهيتي على التبدل كل ذلك لأنك تصر على البقاء في هذه الدائرة.


الشخص: أية دائرة ؟


الضمير : فوق ذلك تتظاهر بعدم المعرفة !؟


الشخص: إني أسألك. أية دائرة ؟


أنا أعيش في هذا العالم الفسيح الجميل الممتلىء بالفرح ، والمتعة.


الضمير: أنك تعيش في دائرة أنشأتها من الأوهام، والكذب ، والغش والخداع.


الشخص: غير صحيح ، غير صحيح (بعصبية).


الضمير: أنا من يعرفك جيداً لأنني فيك ، ومنك ، فلا تمارس معي دور الممثل الذي أعتدت على ممارسته بين أصدقائك وذويك.


· تصدر أصوات مع الصدى ( كذب كذب.... غش غش... خداع خداع....أنه ممثل أنه ممثل ) نبرة الألفاظ بطيئة .


ويسمع صوت الموسيقى العالية الصاخبة المناسبة للموقف .


وهنا حالة الشخص كالتالي:


أصابعه في أذنيه وهو يقول:


كلكم ضدي لا أريد أن أسمعكم..أنتم حاسدين لا تحبون أن أعيش حياتي، دون أن يتدخل هذا المسمى ب(الضميرالأعلى) بشؤوني وسلوكي.


الضمير: تخاطب من؟!


الشخص: أخاطبهم (وقد هدأ بعض الشيء).


الضمير: تخاطب من ؟ ( بصوت عالي ).


الشخص: جنودك هؤلاء الأوباش هادمي لذاتي.


الضمير: لم يتحدث إليك أحد، لا وجود لأحد في عالمينا ،إلا أنا وأنت، غرتك مباهج الحياة ، سحرك الشكل الجديد، واللون الجديد ، الذي تعتقد الآن انك كنت تفتقده، لا تحاول الهرب من واقع حياتك؛ إلى أوهام تخلقها بيديك، ثم تعيش الأدوار المتعددة في مسرحية زائفة تصنعها ، تسقط فيها الضحايا بمذبح واقعك، ولذلك تراني اليوم منفصل عنك ،زاهد فيك ، ولا تستطيع ولوج منطقتي.


صمت مع موسيقى إيقاعية تناسب المشهد


يتابع الضمير:


حسنا لا تريد أن تقر بالحقيقة ، وتأخذك العزة بالإثم، وخلاصة نصحي:


ما أروع الشخص أن يقيم على طبيعته!


ويلتزم فطرته!


بتلونك تعذبني..


يتابع بصوت مفعم بالصدق والأبوة :


ألا تحب سكوني وراحتي؟!


هل يجب من أجل ذلك أن أنقاد لك؟!ألا تشفق علي من أجلك أنت؟!



· ينهض الشخص مظهرا بعض الحركات التي تدل على ندمه، يحاول الدخول إلى النصف الآخر من الدائرة مع التردد وممانعة خجولة من الضمير، وتسدل الستارة ،مع الموسيقى المناسبة.



إقفال



المشهد الثالث


· يظهر الشخص ولكن بملابس رمادية محاولا الدخول إلى دائرة الضمير ، الضمير يدفعه.. قائلا:


ليس بعد ليس بعد .


الشخص: دعني .. دعني (ممسكا بذراعي الضمير،ساعيا في عناقه) وبصوت حزين:


دعني أحس بك ..


من قال أني فقدتك؟


كانت قوة الجذب في الجانب الآخر تسحبني مع لحظة ضعف..


لكن لا تقل أني فقدتك.



· هنا يصمت الضمير، يبدأ الشخص بالتجوال،والتحرك ، والركض ، دون المقدرة على الدخول لدائرة الضمير ويهذي بجمل:


( أنا لم أفقدك / أريد أن ارتاح / أبحث عنك بكل مكان من أجل ألاستقرار... أين،أين أجد الهدوء، وراحة البال؟؟ أين؟)


الضمير: لقد جنيت على نفسك في ما مضى ، كنت عازماً على بناء حياة جديدة، وقد خضت غمارها ،لكنك لم تجد الأمان الذي كنت تنشده ، لم تجدني هناك أماً حانية تتعهدك، وتحميك بقلبها كطفلها الصغير.


الشخص: لكن صدقني،اليوم، أريد أن أعيش كما يعيش الانقياء، أنشد ولادة جديدة، بالله أن تساعدني .


الضمير: أنا الذي منك، أعرفك حق المعرفة ،وأدرك النور في أرجائك ،والكنز في أعماقك،غرتك زينة الحياة فترة من الزمان ، وهي بهرج خداع ،الزائد منها مذموم يخدش جدار النقاء في الفطرة السليمة..


حذار التشبه بحيوان الخلد يظنك الآخرون تحت الأرض مختبىء ولكنك تهدم وتخرب.. بنفسك والآخرين.



صمت ترافقه الموسيقى تشبه لحن الرجوع الأخير



إقفال

مشهد الخاتمة



تدخل فتاة صغيرة ترتدي البياض كحورية ، تمسح الخط في وسط الدائرة الذي يفصل بين الشخص وضميره،تنثر الزهور في المكان إلا في نصف الدائرة التي كان الشخص فيها قبل الموافقة مع الضمير..



يقتربان(الضمير والشخص) بحركات متوازية ومنتظمة لكن بهدوء ..



يسمع صوت يشبه نبضات القلب،تتشابك الأيدي بإيقاعات الموسيقى الآسرة،والدالة على اللحمة والفرحة ، وتبدأ الإضاءة بالتغير (تأتي وتذهب) فلشر احتفالي ، تنتهي بإضاءة مركزة (سبوت) يغطيهما فقط.مع توقف الموسيقى في نهاية المشهد وظهورهما كجسد واحد بلون البياض الذي كان جزءا من ثوب الضمير،وبخفة جلل به نفسه والشخص ..يبقى المشهد مع الصمت والهدوء التام لدقيقتين على الأقل قبل ان تغلق الستارة



وللأمانة هالنص كان مكتوب باسم عبد الرحمن سنينة

_________________
تائهة بين مغاور و سراديب نفسي أحاول عبثا معرفة من أنا !
فكل مغارة في نفسي فيها عشرات المتاهات وكل متاهة فيها سر وقفل يحتاج لمفتاح !أحاول جاهدة تفكيك ألغازي
أنظر الى الكون من حولي فأجد أكوانا و أكوان وكل كون لا بد من تفكيك مافيه من ألغاز !
فهل سيأتي هذا اليوم الذي ستنفك فيها كل هذه الألغاز أم أن السر يكمن في البحث عن هذه الألغاز!
فلولا بحث الانسان عن سر وجوده وسر كونه لما شعر بقيمة وجوده وجدواه !
avatar
NoUr kasem
مساعد المدير
مساعد المدير

عدد المساهمات : 1954
تاريخ التسجيل : 08/09/2009
العمر : 30
الموقع : دمشق . . فلسطينية الأصل

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مسرحية عودة للذات

مُساهمة  كحيلان خليف العازمي في الجمعة أكتوبر 08, 2010 3:07 pm

بجماليون

مشكوورة وايد ع المسرحية

ماعليج أمر

بس بغيت مسرحية اسمها اولى اول

اهيا مسرحية كويتية

ياليت اذا تقدرين تنزلينها

ومشكووورة والله على اهتمامج بالموقع


اخوج :::
كحيلان خليف العازمي
avatar
كحيلان خليف العازمي

عدد المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 08/10/2010
العمر : 28
الموقع : k w

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مسرحية عودة للذات

مُساهمة  أحمد في السبت أكتوبر 09, 2010 2:54 am

بشكرك بجماليون اختيارك للمسرحية رائع

أحمد

عدد المساهمات : 25
تاريخ التسجيل : 02/02/2010
العمر : 32
الموقع : سورية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى